هل ترغبين في متابعة نمو وتطور جنينك والتغيرات التي تحدث في جسمك خلال أسابيع الحمل مجانا وبالصور؟

 سجلي الآن 

مواضيع ذات صلة

أشهر الحمل الثلاث الأولى

أشهر الحمل الثلاث الأولى

كُتب بواسطة : د/ ندى محمد كمال

كلمة تتلهف كل امرأة بشوق لسماعها؛ مبروك ستصبحين “ماما” ! فهل أنتِ مستعدة لخوض هذه الرحلة؟ لا تقلقي لن تكوني وحدكِ سنكون معكِ ونجيب عن أسئلتك، فلنبدأ معاً الثلث الأول من الحمل ونتعرف سويًا على ما ينتظرك.

فى هذه المقالة:

علامات الحمل                                                           تحليل الحمل المنزلى
التغذية أثناء أشهر الحمل الثلاث الأولى                                الجماع أثناء أشهر الحمل الثلاث الأولى
علامات الخطر في أشهر الحمل الثلاث الأولى                        الحمل والأدوية
متابعة الحمل

علامات الحمل

في بداية أشهر الحمل الأولى وقبل معرفتك بحملك هناك علامات الحمل المبكرة التى تدل عليه . تلك العلامات المختلفة التي تبشر بحدوث الحمل ترجع في معظمها إلى تغير مستوى الهرمونات في الجسم. وحيث أن كل امرأة تختلف عن الأخرى في استجابة جسمها لهذه الهرمونات، فما تعانيه واحدة قد لا تشكو منه الأخرى. وأكثر علامات الحمل شيوعًا:

  • انقطاع الدورة الشهرية: أكثر أعراض الحمل شيوعًا.
  • نزول قطرات من الدم: ويحدث نتيجة لتثبيت الجنين في جدار الرحم.
  • الشعور بألم أو انتفاخ بالثديين: من العلامات المبكرة التي تشكو منها الكثير من السيدات مبكرًا في بدايات الحمل، حيث يبدأ منذ أيام الحمل الأولى إفراز الهرمونات من كيس الحمل والتي تعمل على تحفيز نمو الغدد اللبنية وزيادة حجمها لإعداد الثدي لعملية الرضاعة الطبيعية.
  • كثرة التبول: في بداية الشهر الثاني ومع بداية ازدياد حجم الرحم تظهر الحاجة للتبول بكثرة نتيجة ضغط الرحم على المثانة.
  • الغثيان والقيء: تعاني قرابة 80% من السيدات الحوامل من الغثيان في أشهر الحمل الأولى. بينما لا تزيد نسبة حدوث القيء لديهن على 50% من الحالات.
  • الإفرازات المهبلية: وهي أمر طبيعي في بداية الحمل.
  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • آلام أسفل الظهر وتقلصات البطن: الشعور بهذه الآلام مع تقدم الحمل أمر طبيعي تمامًا كما تشير الطبيبة ماريا محمد الغانم أخصائي النساء والتوليد بالقصيم. وقد يخطئ البعض أحيانًا في اعتبارها علامة على اقتراب الدورة الشهرية إلا أنها قد ترافق أيضًا انغراس كيس الحمل في جدار الرحم.

تحليل الحمل المنزلى

تعتمد أجهزة تحليل الحمل المنزلي على اكتشاف هرمون الحمل في البول. وتقوم معظم الأجهزة باكتشاف الهرمون قبل موعد الدورة الشهرية بيومين تقريبًا. إلا أن أدق النتائج ستحصلين عليها عند إجراء الاختبار في موعد الدورة الشهرية. توجد عدة أنواع من أجهزة الاختبار مثل Aragen، Clear-Blue، Prepredict إلا أن جميعها متقاربة الدقة.

التغذية أثناء أشهر الحمل الثلاث الأولى

لا توجد وصفة معينة للغذاء الذي ينبغي أن تتناوله المرأة في شهور حملها الأولى. بل يبقى العامل الأساسي في اختيار الأطعمة أثناء الحمل هو اختيار الغذاء المتوازن الغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية.

الجماع أثناء أشهر الحمل الثلاث الأولى

تشير الطبيبة هويدا الشناوي أخصائي النساء والتوليد بالرياض أنه يمكن للمرأة الحامل ممارسة الجماع بطريقة طبيعية أثناء الحمل. ما لم توجد دواعي صحية أو حالة مرضية ما تمنع ذلك وهو ما يتم تحديده من قبل الطبيب المتابع. ويفضل تجنب الجماع في حالات: وجود نزيف مهبلي، نزول قطرات من الماء من المهبل. حالات وجود المشيمة في الجزء السفلي من الرحم وتغطيتها لفتحة عنق الرحم. وجود تاريخ سابق بحدوث إجهاض في بداية الحمل.

من الطبيعي أن يصحب الحمل تغيرات في الرغبة الجنسية نتيجة تغير مستوى الهرمونات. هذه التغيرات قد تتمثل بزيادة الرغبة أو نقصانها. غالبًا ما تفقد السيدة رغبتها بممارسة الجنس أثناء أشهر الحمل الثلاث الأولى نتيجة الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.

تظهر الدراسات عدم وجود أي خطورة نتيجة حدوث الذروة الجنسية وما يصاحبها من انقباضات في الرحم.

غثيان الصباح أمر طبيعي في بداية الحمل ولا يشكل أي خطورة على الجنين، وعادةً ما يختفي هذا الشعور بانتهاء الشهر الثالث أو النصف الأول من الشهر الرابع. إلا أن حدوث القيء بشكل مبالغ فيه يدق أجراس الخطر .

علامات الخطر في أشهر الحمل الثلاث الأولى:

    •  النزيف المهبلي (مع أو بدون حدوث تقلصات في الرحم): في بعض الأحيان يكون نزول قطرات الدم البسيطة أمرًا طبيعيًا أثناء الحمل. إلا أنه من الضروري الرجوع إلى الطبيب لتحديد سبب النزيف. حيث أنه قد يكون علامة على حدوث سقوط مبكر للجنين أو حمل خارج الرحم.
    • الغثيان والقيء المفرط: غثيان الصباح أمر طبيعي في بداية الحمل ولا يشكل أي خطورة على الجنين. وعادةً ما يختفي هذا الشعور بانتهاء الشهر الثالث أو النصف الأول من الشهر الرابع. إلا أن حدوث القيء بشكل مبالغ فيه يدق أجراس الخطر، حيث قد يؤدي القيء المتكرر إلى فقدان الوزن والدوار والجفاف.

ظهور العلامات التالية مصاحبة للقيء المفرط تعني ضرورة التدخل الطبي:

• لون البول الغامق، أو عدم التبول لأكثر من 8 ساعات.
• وجود دم مع القيء.
• عدم بقاء أي طعام أو شراب بالجوف خلال 24 ساعة.
• الشعور بالدوار عند النهوض.
وجود آلام بالبطن.
• ارتفاع درجة الحرارة.
• تسارع ضربات القلب.

  • ارتفاع درجة الحرارة: المرأة الحامل في شهورها الأولى معرضة أكثر من غيرها للإصابة بنزلات البرد. إلا أن ارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ خلال الشهور الأولى قد يحدث مصاحبًا لوجود تشوهات في الجهاز العصبي للجنين. كما أن ارتفاع درجة الحرارة المصاحب لآلام بالعضلات قد يحدث نتيجة الإصابة بفايروس المضخم للخلايا CMV أو ميكروب التوكسوبلازما.
  • الإفرازات المهبلية: بالرغم من أنها قد تكون عرضًا طبيعيًا، إلا أنها قد تشير إلى حدوث التهاب في الجهاز التناسلي مما قد يؤثر على نمو الجنين. لذا لا تخجلي من ذكر الأمر للطبيب المعالج خاصة إذا لاحظت وجود المواصفات التالية للإفرازات المهبلية:
    • تغير اللون عن المعتاد.
    • وجود رائحة كريهة.
    • وجود حكة أو ألم في المهبل.
  • الشعور بالألم أو الحرقان أثناء التبول: قد تدل على وجود التهاب في المثانة أو الجهاز البولي، وهو أمر شائع الحدوث أثناء الحمل.
  • حدوث تورم كبير في الساق أو القدم: يحدث أثناء الحمل احتباس كميات من المياه بالجسم، نتيجة لتغير الدورة الدموية في الجسم بالإضافة لتأثير الهرمونات. مما يؤدي لتورم القدمين أو الساقين. إلا أنه ينبغي الانتباه أن حدوث هذا الأمر في إحدى القدمين أو الساقين دون الأخرى. أو حدوث التورم بشكل مفاجئ وليس تدريجي ينذر باحتمالية وجود مشكلة تستدعي تدخلاً طبيًا سريعًا

الحمل والأدوية:

ينصح بتجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب خاصة في بداية الحمل. حيث تشكل أشهر الحمل الثلاث الأولى من عمر الجنين مرحلة حرجة في تكوين الأعضاء والأجهزة. وحرصًا على سلامة تكوين طفلك ينبغي مراجعة الطبيب المختص قبل تناول الأدوية أثناء الحمل او أي من العقاقير الطبية.

هناك بعض المكملات الغذائية التي قد يصفها لك الطبيب خلال الزيارة الأولى لمتابعة حملك. كأقراص حمض الفوليك والكالسيوم والحديد. هذه المكملات تساعدك على الحصول على احتياجاتك من هذه العناصر تجنبًا لحدوث مشكلات في نمو الجنين.

متابعة الحمل:

خلال أشهر الحمل الثلاث الأولى ستبدئين على الأغلب في البحث عن طبيبة لمتابعة حملك. دعينا نقدم لك بعض النصائح فيما يتعلق بزيارات رعاية الحمل الخاصة بك:

  • إذا كنتِ مشمولة بالتأمين العلاجي، أي حاملة لبطاقة التأمين التابعة لإحدى شركات التأمين التعاوني (إكسا، الاهلية، بوبا..إلخ). قومي بزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة للتعرف على المستشفيات التي تغطيها مظلة التأمين الخاصة بك.
  • اختاري إحدى المستشفيات التابعة للتأمين من حيث موقعها الجغرافي وسعر الخدمات المقدمة.
  • يمكنك الوصول بسهولة إلى موقع شركة التأمين الخاصة بكِ من هنا .
  • يمكنك الاختيار بين المستشفيات الحكومية، المستشفيات الخاصة (الأهلية)، المدن الطبية والمستوصفات لإجراء زيارات متابعة الحمل.
  • يتم تحديد موعد مع طبيبة أمراض النساء والولادة والتي وقع عليها اختيارك.
  • عادة ما يكون جدول المواعيد مزدحمًا فتوقعي بأن تطول مدة انتظارك في زيارتك الأولى لتصل إلى ثلاث ساعات أحيانًا. على أن هذا الأمر يتم تلافيه في الزيارات اللاحقة بعد أن يتم إدراج مواعيد متابعتك الشهرية في جدول مواعيد الطبيبة المعالجة.
  • خلال فترة الثلاثة أشهر الأولى يتم تقسيم الزيارات (في حالة الحمل الطبيعي غير المصحوب بأية مضاعفات) إلى زيارة شهريًا.
  • في حالة حدوث أية مضاعفات أو ظهور إحدى العلامات المنذرة يمكنك التوجه مباشرة إلى الطبيب حتى لو لم يحن موعد زيارتك الشهرية.
  • تقدم بعض المستشفيات خدمة (برنامج متابعة الحمل) والذي يشمل عدد معين من الزيارات متضمنة إجراء التحاليل الروتينية خلالها والفحص الطبي وإجراء السونار. على أن تكون الزيارات غير المدرجة في جدول المتابعة أو الفحوصات الزائدة عن العدد المحدد في البرنامج خارج التغطية المالية للبرنامج.

يتم تكرار بعض التحاليل في الزيارات اللاحقة (كسكر الدم، والبروتين في البول، والهيموجلوبين) بينما يتم إجراء البعض الآخر لمرة واحدة فقط عند بداية الحمل.

  • تعرف الزيارة الأولى بزيارة فتح الملف الطبي للحامل. حيث يتم تدوين البيانات وأخذ التاريخ الصحي والدوائي للأم، بالإضافة إلى إجراء بعض التحاليل للاطمئنان على صحة الأم والجنين. تشمل التحاليل الأساسية تحاليل الدم (الأجسام المضادة للحصبة الألمانية والزهري والتوكسوبلازما، معامل الريزوس، فصيلة الدم، نسبة الهيموجلوبين، سكر الدم). بالإضافة لتحاليل البول (البروتين في الدم للكشف المبكر عن تسمم الحمل، البكتيريا لاستبعاد وجود أية التهابات في الجهاز البولي). يتم تكرار بعض التحاليل في الزيارات اللاحقة (سكر الحمل ، والبروتين في البول، والهيموجلوبين) بينما يتم إجراء البعض الآخر لمرة واحدة فقط عند بداية الحمل.
  • تقوم الطبيبة بإجراء الفحص الروتيني للبطن، والفحص المهبلي. بالإضافة إلى التصوير بالموجات الصوتية (السونار) في كل زيارة.
  • يتم أخذ القياسات الخاصة بالأم (الوزن، الطول، ضغط الدم) للمتابعة في كل زيارة قبل إجراء الكشف.
  • في حالة تعذر الوصول إلى المستشفيات أو المستوصفات يمكنك متابعة الحمل في إحدى مراكز الرعاية الصحية الأولية (مراكز الصحة، مراكز الأمومة والطفولة) المنتشرة في جميع أنحاء المملكة. والتي تعمل من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الرابعة مساءً. قومي بالتوجه إلى أقرب مركز صحي  تابع لمنطقة سكنك. سيتم إجراء التحاليل والمتابعة الدورية والكشف وعمل الفحوصات. يمكنك معرفة مكان أقرب مركز صحي بالنسبة لك هنا .
  • تحصل الأم بعد الزيارة الثالثة في ختام الثلث الأول من الحمل على “بطاقة “الجواز الصحي” . وهو كتيب تدون به المعلومات الخاصة بالأم ونتائج التحاليل، كما يحتوي الكتيب على معلومات تهم الأم بخصوص حملها.

تذكري أن الألم سينتهي وستنسين كل شيء بقدوم مولودك الجديد، فاستمتعي بأشهر حملك واستعدي للمرحلة القادمة.

تعرفي على مراحل الحمل التالية.

أشهر الحمل الأخيرة.

عن د/ ندى محمد كمال

طبيبة وكاتبة مقالات طبية، حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة عام 2012، عملت ككاتبة ومترجمة في عدد من المواقع الإلكترونية والمدونات الطبية. تهدف في كتاباتها لنشر التوعية الصحية بين القراء العرب بشكل عام والسيدات بشكل خاص.
قراءة المزيد من مقالات د/ ندى محمد كمال

Image Credits: shutterstock.com.