مواضيع ذات صلة

الدورة الشهرية و تغيرات الهرمونات الأنثوية

الدورة الشهرية وتغيرات الهرمونات الأنثوية

ندى محمد كمال

كُتب بواسطة : د/ ندى محمد كمال

يتميز جسم المرأة بتغير مستوى الهرمونات الأنثوية فيه على مدار الشهر، ينتج عن هذا التغير خروج بويضة واحدة من أحد مبيضى الأنثى فى كل شهر الأمر الذى يؤدى إلى حدوث الدورة الشهرية “الطمث” فى حالة عدم الإخصاب أو حدوث الحمل ثم تكرار هذه الدورة مرة تلو الأخرى من البلوغ وحتى سن انقطاع الطمث. تتبعى تغير الهرمونات فى جسمك في المقال التالي.

ما هى دورة الهرمونات الأنثوية الشهرية؟

التغيرات التى تطرأ على مستوى الهرمونات الأنثوية وتتكرر فى دورة مستمرة، وتتراوح مدة هذه الدورة من 28 إلى 35 يوم ابتداءً من اليوم الأول للطمث وحتى اليوم الأخير قبل حدوث الطمث التالى. تتفاوت مدة الدورة الشهرية بين السيدات إلا أن مدتها لا تزيد فى الحالات الطبيعية عن 40 يومًا. وقد تختلف مدة الدورة الشهرية وطولها لدى نفس السيدة على مدار مراحل حياتها المختلفة.

تنقسم الدورة الشهرية إلى:

  • تغيرات تحدث في المبيض
  • تغيرات تحدث في بطانة الرحم.

علمًا بأن كليهما متعلق بالآخر. كما أن آثار الهرمونات تنعكس بدورها على المهبل وأجزاء أخرى من الجهاز التناسلى الأنثوى.

الهرمونات التى تتحكم فى حدوث وانتظام الدورة الشهرية

  • هرمونات الغدة النخامية فى الدماغ: وتتحكم بشكل رئيسى فى انتظام الدورة الشهرية، حيث يفرز هرموني FSH و LH اللذان يؤثران على حدوث مراحل مختلفة من الدورة الشهرية. ويتأثر إفرازهما بالحالة النفسية والقلق والتوتر. كما تؤثر تغيرات الوزن والإرهاق والنشاط البدني العنيف على انتظام إفراز هذه الهرمونات وبالتالى انتظام الدورة الشهرية.

يلعب هرمون FSH دورًا أساسيًا فى تحفيز نضج البويضات بينما يعمل هرمون LH على تحفيز خروج البويضة من المبيض.

–  FSH: Follicle-stimulating hormone

– LH: Luteinizing hormone

  • هرمونات المبيضين: يفرز الإستروجين والبروجستيرون بكميات متفاوتة من المبيض، يتحكم كلاً منهما في إتمام مراحل مختلفة من الدورة الشهرية.

اقرئى ايضاً: علامات الحمل السبعة المبكرة | كيف أعرف إني حامل؟

مراحل الدورة الشهرية

تغيرات الهرمونات الأنثوية

تغيرات الهرمونات الأنثوية المصاحبة إلى الدورة الشهرية المثالية .

بأخذ الدورة الشهرية المثالية (28 يومًا) يمكننا أن نلخص التغيرات التى تطرأ على الهرمونات عند النساء وتؤثر على كل من المبيض والرحم وباقى أجزاء الجهاز التناسلى.

فى اليوم 1 -13 من الدورة الشهرية “الطور الجُريبي”

تبدأ الدورة الشهرية للهرمونات مع أول أيام الطمث، الذى يستمر من ثلاثة إلى سبعة أيام، وتنتهى مرحلته الأولى بالإباضة.

فى المبيض

خلال هذه الفترة يكون مستوى هرمونات الغدة النخامية يكون مرتفعًا للغاية فى هذه المرحلة، بينما يكون مستوى هرمونات المبيضين فى أدنى مستوياته. يحفز هرمون FSH نمو عدة حويصلات فى المبيض، تصل واحدة فقط منها إلى النضج التام لتصبح البويضة المختارة للخروج هذا الشهر.

فى الرحم

ابتداءً من اليوم الأول للدورة الشهرية: يعمل هرمون البروجستيرون على تدعيم بطانة الرحم، ومع انخفاض مستوى هرمون البروجستيرون خلال بداية المرحلة يحدث انهيار فى جدار وبطانة الرحم نظرًا لفقدانها الهرمون الداعم والمثبت. مما ينتج عنه حدوث النزيف “الطمث”. والذي يستمر عادة سبعة أيام .

من اليوم 7 وحتى اليوم 13: يلى ذلك مرحلة نمو فى خلايا وأوعية جدار الرحم ، تزداد سماكة الرحم استعدادًا لحدوث التبويض واحتمالية حدوث الإخصاب وانغراس البويضة الملقحة وحدوث الحمل.

فى المهبل

قبل حدوث التبويض مباشرة يصبح المخاط فى المهبل رقيقًا ورائقًا ولزجًا، فيما يشبه بياض البيض النيء. يساعد هذا القوام على توفير بيئة مناسبة للحيوانات المنوية استعدادًا للإخصاب.

فى سائر الجسم

فى نهاية هذه المرحلة وقبل حدوث التبويض مباشرة تكون المرأة فى أعلى حالات نشاطها وحيويتها، كما تزيد الرغبة الجنسية.

يؤثر تغير مستوى الهرمونات عند النساء على إفرازات الغدد الدهنية فى البشرة مما يزيد احتمالية ظهور الحبوب والبثور.

اقرئى ايضاً : أبرز تغيرات الجسم أثناء الحمل الأكثر شيوعاً بين الحوامل

اليوم 14 “التبويض”

يعني التبويض انفجار الحويصلة الجريبية المحتوية على البويضة وخروجها من المبيض. تشعر بعض النساء بألم بسيط أثناء حدوث الإباضة تسمى بآلام “ميتل شميرز”.

فى المبيض

يرتفع مستوى هرمون LH المفرز من الغدة النخامية فى اليوم الرابع عشر مما يحفز انفجار جريب البويضة وخروجها. تظل البويضة صالحة للتخصيب لمدة 6-24ساعة، تتحلل بعدها ويمتصها الجسم.

فى باقى الجسم

ترتفع درجة حرارة الجسم بمقدار درجة واحدة تقريبًا فور حدوث التبويض.

من اليوم 15 وحتى موعد الطمث القادم “الطور الأصفرى”

فى المبيض

يمتلئ الجراب أو الكيس أو الحوصلة المتبقية بعد انفجار البويضة بتجمع من المواد الدهنية على هيئة سائل أصفر اللون، ويسمى عندها هذا الجسم بالجسم الأصفر. يبدأ الجسم الأصفر فى إفراز هرمونات الإستروجين والبروجستيرون بكميات كبيرة، فجسم المرأة الآن فى حالة استعداد لحمل محتمل، مما يستدعى إفراز هرمونات الإستروجين والبروجستيرون بكميات كبيرة لتدعيم بطانة الرحم، وزيادة سماكته استعدادًا لانغراس البويضة إذا ما تم تخصيبها.

فى حالة عدم حدوث الإخصاب؛ يبدأ الجسم الأصفر بالتحلل تدريجيًا ويقل تدريجيًا إفرازه من الهرمونات، حتى يصل فى نهاية الدورة إلى أدنى مستوياته.

فى الرحم

تزداد الأوعية الدموية وتنتفخ غدد بطانة الرحم، وتزداد سماكة الأنسجة تحضيرًا لحدوث الحمل إذا ما تم إخصاب البويضة. إذا لم يتم حدوث الحمل وبدأ الجسم الأصفر بالتحلل مع مايصحب ذلك من انخفاض مستوى الهرمونات الأنثوية الداعمة لبطانة الرحم، تبدأ بطانة الرحم بالضمور تدريجيًا، حتى تبدأ بالانسلاخ والنزول على هيئة دماء الطمث الشهرية، وتتكرر الدورة من جديد.

فى المهبل

تزداد سماكة المخاط ويصبح أبيض اللون، مختلف الحمضية، يحول دون مرور الحيوانات المنوية بسهولة. الهدف الرئيسى من هذه التغيرات هو تكوين سدادة مخاطية لزجة تسد فتحة المهبل لحماية الجهاز التناسلى من العدوى في حالة حدوث الحمل خلال هذه المرحلة.

التقلبات المصاحبة لانخفاض مستوى الهرمونات

تحدث خلال هذه الفترة ما يسمى بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية، تؤثر الهرمونات بشكل مختلف على النواقل العصبية فى الدماغ مسببة تغيرات وتقلبات مزاجية حادة خلال تلك الفترة. حيث تعانى معظم السيدات من قلق وأرق وإرهاق، ورغبة فى البكاء وعصبية، كما يمكن أن تعانى أخريات من آلام في الثدى وانتفاخ، واحتباس المياه فى الجسم مما ينتج عنه زيادة فى الوزن.

ينصح خلال هذه المرحلة:

  • تجنب تناول الأطعمة المالحة والمخللة التى تزيد من احتباس الماء فى الجسم أكثر وأكثر.
  • تجنب الإفراط فى تناول السكريات وخاصة المصنعة (بدلاً من الفاكهة والعسل المحتوية على السكريات الطبيعية)، تزيد نسبة السكر فى الدم وتتضاعف معها تأثير التفاعلات الكيميائية للهرمونات في الجسم.
  • ممارسة الرياضة؛ حتى لو شعرتِ بعدم امتلاك الطاقة أو القدرة أو حتى الرغبة في ذلك. تفيد ممارسة الرياضة ولو حتى كانت رياضة المشي لنصف ساعة يوميًا فى تحسين المزاج بشكل كبير، حيث تعمل على إفراز هرمون الإندورفين الذى يقلل من تأثيرات التقلبات المزاجية المتعلقة بالدورة الشهرية.
  • الاعتماد على الغذاء المحتوي على الخضروات والفواكه بشكل أساسى، والتقليل من تناول اللحوم والدهون.

اقرئى ايضاً: نظام غذائي صحي عليك اتباعه قبل الحمل

تحديد موعد الإباضة

تغيرات الهرمونات الأنثوية

عادة ما تهتم السيدات بمتابعة الدورة الشهرية وتغيرات الهرمونات الأنثوية لديها لتحديد موعد الإباضة وزيادة فرص الحمل .

عادة ما تهتم السيدات بمتابعة الدورة الشهرية لتحديد موعد الإباضة على وجه الخصوص، وذلك إذا ما كنّ يخططن للحمل ويرغبن فى زيادة فرص الحمل.

في الدورة الشهرية المنتظمة التى تبلغ مدتها 28 يومًا (أى يحدث الطمث كل 28 يوم بالظبط) يكون موعد الإباضة في اليوم الرابع عشر. إلا أن طول الدورة الشهرية يتفاوت بشكل كبير بين سيدة وأخرى. على أن طول فترة الطور الجريبى وإن اختلفت من سيدة لأخرى (ما قبل التبويض) إلا أن طول فترة الطور الأصفرى تظل ثابتة لدى الجميع (14 يوم بعد حدوث الإباضة)

ولمعرفة موعد الإباضة يمكننا القول بأنها تحدث بين اليوم 12- 16 قبل موعد الطمث التالى. فعلى سبيل المثال إذا كان طول الدورة الشهرية 36 يومًا؛ فإن التبويض يحدث بين اليوم العشرين والرابع والعشرين من بداية الدورة الشهرية.

كما يمكن حساب موعد التبويض في حالات الدورة الشهرية المنتظمة بطرح 16 من عدد أيام الدورة. ثم إضافة أربعة أيام كنطاق حدوث التبويض. فإذا كان عدد أيام الدورة 22 يومًا (يكون موعد التبويض هو22-16= 6 (+4=10)) أى بين اليوم السادس والعاشر من بداية الطمث.

نقدّم لك حاسبة أمومة – Omoma لتساعدك على حساب أيام التبويض وتحديد وحساب فترات الخصوبة لمضاعفة فرصك فى الحمل.


Nada Kamal

عن د/ ندى محمد كمال

طبيبة وكاتبة مقالات طبية، حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة عام 2012، عملت ككاتبة ومترجمة في عدد من المواقع الإلكترونية والمدونات الطبية. تهدف في كتاباتها لنشر التوعية الصحية بين القراء العرب بشكل عام والسيدات بشكل خاص.
قراءة المزيد من مقالات د/ ندى محمد كمال

Image Credits: Ewa Walicka | Dreamstime, Guniita | Dreamstime, Joshua Resnick | Dreamstime.