٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

مروه سالم

كُتب بواسطة : مروة سالم

الأم هي مصدر الرعاية والحنان والسعادة لأطفالها، وحتى تتمكن من منحهم هذا الحنان والحب يجب عليها أن تبتعد عن كل ما قد يصيبها بالتوتر أو الحزن لتشعر بالسعادة والراحة، خاصة الأم الجديدة والتي ترزق بطفل لأول مرة.

ويعظم احتياج الأم لتلك المشاعر خلال فترة ما بعد الولادة وأثناء قيامها بالإرضاع الطبيعي، بسبب تقلب مشاعرها ودخولها مرحلة جديدة عليها تمامًا مليئة بالمسؤوليات وأولها الرضاعة الطبيعية، ولتنجح الأم في مهمة الرضاعة الطبيعية يجب عليها أن تكون سعيدة ومرتاحة نفسيًا وجسديًا، ولذلك قررنا أن نقدم لها يد العون من خلال بعض الطرق المضمونة والتي ستساعدها في الوصول للراحة والسعادة أثناء قيامها بإرضاع طفلها.
اقرئى ايضاً: الإجابات الوافية على أسئلتك حول الرضاعة الطبيعية

أولًا: جهزي نفسك قبل الولادة لراحتك أثناء الرضاعة

ولنتمكن من مساعدتك بطريقة عملية وعلمية توجهنا إلى الطبيبة ابتسام سردست – أخصائية أطفال واستشارية إرضاع طبيعي بمستشفى الحمادي بالرياض- والتي أخبرتنا أن هناك بعض التجهيزات التي يجب على الأم الجديدة والتي تنوي إرضاع طفلها بطريقة طبيعية أن تفعلها في فترة ما قبل الولادة حتى لا تواجه أية مشاكل أثناء الرضاعة، ومنها دهان ثديها يوميًا بزيت الزيتون مع التدليك، وكذلك دهن الحلمة ومحاولة سحبها برفق للخارج حيث من شأن هذا التدليك أن يحميها من تشققات الحلمة والتهابات الثدي.
اقرئى ايضاً: الاستعداد للرضاعة الطبيعية .. نصائح وإرشادات للأم الجديدة

٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

قبل الولادة بفترة كافية يجب تهيئة الثدي وشراء مايلزم من حمالات وحفاضات للصدر حتى لا تواجي أية مشاكل أثناء الرضاعة الطبيعية .

وأضافت الطبيبة قائلة: “على الأم أن تستعد أيضًا للرضاعة الطبيعية بشراء حمالات الصدر المخصصة لذلك والتي ستوفر لها الراحة أثناء الرضاعة، هذا بالإضافة إلى حفاضات الثدي القطنية والتي ستمنع تسرب الحليب للملابس وسيحميها من الشعور بالخجل خاصة أثناء تواجدها بالخارج”.

ومن التجهيزات المهمة أيضًا والتي يجب على كل أم مرضع أن تشتريها هي وسائد الرضاعة والتي ستوفر لها الراحة والدعم أثناء قيامها برضاعة طفلها، عن طريق الاتكاء عليها أثناء حملها طفلها ورضاعته.

ثانيًا: تناولي الغذاء السليم لرضاعة ناجحة وشعور بالسعادة

يعتبر الاهتمام بالغذاء السليم والمتوازن والمكون من جميع العناصر الغذائية من أهم الطرق التي يمكن للأم المرضعة أن تتبعها لتحافظ بها على صحتها البدنية والنفسية وصحة طفلها أثناء الرضاعة الطبيعية، وفي هذا الشأن تنصح الطبيبة ابتسام استشارية الإرضاع الطبيعي الأمهات المرضعات قائلة: ” يجب على من ترضع طفلها طبيعيًا أن تتناول غذاء متكامل يحتوي على الحبوب الكاملة كالقمح والشوفان والذرة بالإضافة للنشويات كالأرز والبطاطا، فضلًا عن الأغذية الغنية بالبروتين كالبيض ومنتجات الألبان والمنتجات النباتية والبقول كالحمص والفول والعدس، كل هذا بالإضافة للأغذية الغنية بالحديد كالخضروات ومنها السبانخ، الملوخية، السلق، العدس والفواكه المجففة، وكذلك الفواكه الغنية بالفيتامينات والأغذية التي تحتوي على فيتامين (سين) الذي يساعد على امتصاص الحديد من الأمعاء مثل الليمون والطماطم، وهذا لأن إنتاج حليب الأم يحتاج يوميا حوالي 700 سعر حراري وهو ما سيوفره الغذاء المتوازن، أما إذا أهملت الأم غذائها فسيأخذ جسدها تلك المواد من نسيج جسمها مما يصيبها بالوهن والضعف وبالتالي لن تكون سعيدة أو تمنح طفلها السعادة أبدًا”. اقرئى ايضاً: تغذية الطفل من عمر ثلاثة إلى ستة أشهر

٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

أثناء الرضاعة الطبيعية ولإنتاج حليب الأم ، تحتاجين يوميا حوالي 700 سعر حراري وهو ما سيوفره الغذاء المتوازن

ثالثًا: مارسي الرياضة الخفيفة

من أكثر الطرق فعالية لتشعري بالرضا والسعادة والراحة أثناء الرضاعة الطبيعية هي ممارسة الرياضة، حيث يمكنك البدء برياضة خفيفة مثل المشي خاصة في الفترة التي تلي الولادة مباشرة حتى يستعيد جسدك عافيته بالكامل، وفي هذا الشأن تخبرنا الطبيبة ابتسام قائلة: “يمكن للأم المرضع ممارسة الرياضة خاصة أنه ما من أسباب صحية أو طبية تمنع ممارسة الرياضة البدنية أثناء الرضاعة، ولكن يجب تجنب التمارين أو أنواع الرياضة التي تؤلم الثدي أو تضعفه، ومن الأفضل أن يتم القيام بالتمارين الرياضية بعد إرضاع الطفل فهذا من شأنه ألا يُشعِر الأم بثقل ثديها”.
اقرئى ايضاً: الشهر الأول: ما تحتاجين معرفته عن الرضاعة الطبيعية

٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

الرياضة أثناء الرضاعة الطبيعية لن تلقي بفوائدها الجسمانية فقط على الأم، ولكنها سوف تخلصها من أية ضغوط أو مشاعر سلبية.

وتؤكد استشارية الرضاعة الطبيعية ابتسام سردست على فوائد الرياضة العديدة والتي يمكن للأم المرضعة استغلالها لتظل سعيدة، حيث أن الرياضة لن تلقي بفوائدها الجسمانية فقط على الأم، ولكنها سوف تخلصها من أية ضغوط أو مشاعر سلبية. وأضافت قائلة: “إذا كانت تريد الأم التخلص من الوزن الزائد الذي اكتسبته أثناء الحمل، فسوف تساعدها الرضاعة الطبيعية وممارسة الرياضة على هذا الأمر، هذا بالإضافة على شعورها بالنشاط والحيوية والمرونة تسري في جسدها، ولكن عليها أن ترتدي حمالة صدر تدعم صدرها جيدًا، خاصة أنها قد تجد أن حمالات الصدر المخصصة للرضاعة لا تدعم صدرها بشكل كافٍ وأنها قد تحتاج لارتداء واحدة خاصة بالرياضة”.
اقرئى ايضاً: تطعيمات الأطفال والمواليد حسب وزارة الصحة السعودية

وفي هذا الشأن تخبرنا مروة أحمد – مقيمة بالرياض- بتجربتها قائلة: “لقد ساعدتني الرياضة كثيرًا أثناء قيامي بإرضاع طفلتي، فأنا أحب رياضة المشي لذلك كنت آخذ طفلتي معي للمتنزهات العامة بالرياض وأضعها بعربتها أمامي وأمشي خلفها، وقد ساعدني هذا كثيرًا في فقدان الوزن الزائد، وجعلني أشعر بالسعادة والراحة النفسية”.

رابعًا: القرآن والموسيقى لراحتك وتوازنك نفسي

إذا كنتِ تريدين الشعور بالراحة النفسية والانسجام أثناء قيامك بإرضاع طفلك فلن يكون هناك أجمل من الاستماع للقرآن الكريم، فيمكنك تشغيل تلاوة السور والآيات التي تحبينها وتشعرك بالراحة والهدوء النفسي بصوت القارئ أو الشيخ المفضل لكِ وهو ما سينعكس إيجابيًا عليكِ وعلى الطفل أيضًا وسوف تلاحظينه فورًا. وفي هذا الشأن تنصح استشارية الرضاعة الطبيعية الطبيبة ابتسام الأمهات المرضعات قائلة: “من الطرق التي يمكن للأم أن تفعلها لتشعر بالراحة والسعادة والاستمتاع أثناء قيامها بإرضاع طفلها اختيار ركن معين في المنزل أو مقعد وثير يشعرها بالراحة وتخصصه لعملية الرضاعة ومن ثم يمكنها أيضًا الاستماع لبعض الموسيقى الهادئة أو الاستماع للموسيقى التي تحبها وتساعدها على الاسترخاء وعدم الإصابة بالملل، خاصة وأن عملية الإرضاع قد تطول أحيانًا.”
اقرئى ايضاً: أكبر عشرة تحديات تواجه الأبوين الجُدد

٤ طرق ذكية للإهتمام بنفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

يمكنك الإستمتاع بفترة من الإسترخاء لكِ ولمولودك أثناء الرضاعة الطبيعة بالإستماع إلي القرآن الكريم .

وفي هذا الشأن تخبرنا ابتهال عبدالله – مقيمة بالرياض- بتجربتها قائلة: “لا أنكر أن القرآن قد ساعدني كثيرًا عندما كنت أقوم بإرضاع طفلي، هو الآن يبلغ من العمر 4 سنوات ، حيث أني كنت أصاب بالملل كثيرًا أثناء قيامي بإرضاعه لذلك كنت أقوم بتشغيل القرآن الكريم خاصة سورة البقرة وأركز مع آياتها، وقد لاحظت أن ابني أحب الاستماع للقرآن أيضًا فكان يشعر بالراحة وينام سريعًا”.
اقرئى ايضاً: أساسيات الأمومة للمرة الأولى

وفي النهاية يمكن القول إن الحصول على السعادة والراحة أثناء الرضاعة الطبيعية ليس صعبًا بل يمكن أن يتم بأبسط الطرق والوسائل، خاصة إذا كانت الأم تمتلك الدراية والوعي بطرق إسعاد نفسها وراحتها.
تواصلي معنا من خلال موقع أمومة، ولا تترددي بطرح الأسئلة والاطلاع على المقالات الموجودة بالموقع.. ربما تجدين بها إجابات لما يجول بخاطرك خلال هذه المرحلة.

مروه سالم

 عن الكاتبة: مروة سالم

صحفية ومحررة وكاتبة في مجال المرأة والطفل، وعملت بالعديد من المؤسسات الصحافية والإعلامية المصرية والخليجية، حيث أمتلك من الخبرة ما يزيد عن تسع سنوات.
الكتابة بالنسبة لي لم تكن مهنة أكثر منها عشقًا وشغفًا، حيث أجد بالكتابة السبيل الأمثل للتعبير عن معتقداتي وأفكاري ورغباتي بكل حرية.
أطمح من خلال كتابتي في مجال المرأة والطفل مساعدة جميع النساء والأمهات (خاصة الجديدات منهن) في الاستمتاع بكونهن نساء، أمهات، وزوجات، وتوجيههن لتخطي الأزمات الحياتية والصحية التي قد يمرن بها، حيث أن هناك العديد من النساء التي لا تجد يد المساعدة التي تنتشلها من مشاكلها وتوجهها لطريق الحل.
قراءة المزيد من مقالات مروة سالم

 هل ترغبين في متابعة نمو وتطور جنينك والتغيرات التي تحدث في جسمك خلال أسابيع الحمل مجانا وبالصور؟

 سجلي الآن 

مواضيع ذات صلة

Image Credits: GeniusKp/Shutterstock.com, Laboko/Shutterstock.com, Oleksandra Naumenko/Shutterstock.com, ezphoto/Shutterstock.com, Zahraa Saleh/Shutterstock.com.