مواضيع ذات صلة

علامات نهاية الحمل :النزيف والإفرازات والألم بين الطبيعى والمنذر بالخطر

علامات نهاية الحمل | علامات الولادة وأنواع ألم الطلق والمخاض الكاذب

ندى محمد كمال

كُتب بواسطة : د/ ندى محمد كمال

علامات نهاية الحمل تتساءل الكثير من الأمهات عنها خاصة اللواتى يخضن تجربة الحمل للمرة الأولى ، العلامات والأعراض الطبيعية التى ينبغى ترقب حدوثها خلال الشهر الأخير من الحمل ، وكيف يمكنهن تمييز الأعراض الطبيعية من علامات الخطورة المنذرة التى تستدعى اللجوء إلى الطبيب. نستعرض فيما يلى أهم العلامات التى قد تواجه الحامل فى نهايات حملها وكيفية التعامل معها بشكل صحيح.

علامات نهاية الحمل والنزيف خلال الشهر التاسع

تعانى واحدة من كل 10 سيدات من النزيف فى نهاية حملهن. قد يحدث النزيف بعد الأسبوع السادس والثلاثين نتيجة لأسباب عدة، تتراوح بين النزيف الطبيعى الناتج عن اتخاذ الجنين لوضعيته النهائية والتغيرات الفسيولوجية التى تطرأ على الرحم والقناة المهبلية استعدادًا للولادة ، إلى حالات تهدد حياة الأم والجنين بالخطر.  وكقاعدة عامة يمكننا القول أن النزيف المصحوب بإفرازات مخاطية في نهاية الحمل لا يستدعى القلق كالنزيف المكون من دم أحمر خالص.

الأسباب المحتملة للنزيف خلال الشهر التاسع:

 العلامة الدموية:

حين يقارب الحمل على الانتهاء ويبدأ عنق الرحم بالتوسع، وتقل سماكة الجزء السفلى من الرحم فيتهيأ بذلك لمرور الجنين عبر قناة الولادة، قد يحدث تمزق بسيط فى بعض الأوعية الدموية السطحية الموجودة فى جدار الرحم أثناء عملية التمدد والتوسع تلك. مما ينتج نزول إفرازات دموية مصحوبة بمخاط تدعى العلامة الدموية.

تعد هذه العلامة إشارة طبيعية تدل على اقتراب موعد الولادة وأن بدء المخاص سيستغرق حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع عقب نزول العلامة الدموية.

انفصال المشيمة:

المشيمة هى العضو الذى ينمو داخل الرحم ويلتصق بجداره أثناء الحمل ، وهو وسيلة الاتصال الوحيدة بين الأم والجنين حيث يمر من خلالها الغذاء والأوكسجين اللازم لنمو الجنين خلال مراحل الحمل . فى بعض الحالات ينفصل جزء من جدار المشيمة عن جدار الرحم تاركًا موضعًا نازفًا فى الجدار. انفصال المشيمة أمر خطير يعنى فقدان حلقة الوصل بين الأم والجنين وحرمان الجنين من الغذاء والهواء. يحدث ذلك عادةً نتيجة التعرض لإصابة قوية أو سقوط الأم. قد يخرج ذلك النزيف على هيئة نزيف مهبلى أو قد تتكون فى بعض الحالات جلطات دموية تسد موضع النزيف وتغلق مكان الانفصال.

ومن أعراض انفصال المشيمة الأخرى بخلاف النزيف: ألم بالبطن، ألم بأسفل الظهر، الشعور بتقلصات مؤلمة فى الرحم. من الضروري إن شعرتِ بأي من تلك الأعراض الإسراع لزيارة الطبيبة لإجراء فحص بالسونار والاطمئنان على سلامة جنينك.

المشيمة الساقطة:

فى الحالات العادية تتكون المشيمة فى النصف العلوى من الرحم. وفى بعض الحالات قد تتكون المشيمة فى مكان خاطئ “النصف السفلى” مغطية فتحة عنق الرحم بالكامل أو بشكل جزئى، فيما يعرف بالمشيمة الساقطة. تكمن خطورة هذه الحالة فى أنه عند توسع عنق الرحم تبدأ المشيمة الموجودة فى تلك المنطقة بالتمزق والانفصال عن الجدار.

تم تشخيص المشيمة الساقطة مبكراً منذ الشهر الخامس من الحمل . فى هذه الحالة تكون خطورة التعرض لانفصال المشيمة والنزيف في نهاية الحمل أكبر، لذا ينبغي على الحامل أن تهتم بملاحظة أى انقباضات غير طبيعية أو نزيف لاحتمالية أن تكون تلك أعراض انفصال المشيمة.

نزيف غير متعلق بالحمل:

قد تصاب الأم بالتهابات حادة أو قرح فى الجهاز التناسلى أو تؤدى إلى حدوث نزيف لا علاقة له بالحمل مباشرة. كما قد تؤدى ممارسة العلاقة الحميمة  فى شهور الحمل الاخيرة إلى حدوث نزيف عقب الجماع نتيجة ضعف الأوعية فى عنق الرحم وسهولة تمزقها.

اقرئى ايضاً : كل شىء عن العلاقة الحميمة بعد الولادة

علامات الخطورة المصاحبة للنزيف والتى تستدعى اللجوء للطبيب

  • أن يكون النزيف مصحوبًا بتقلصات أو ألم بالبطن أو الظهر.
  • إذا تعرضتِ لنزيف خلال حمل سابق.
  • حين يكون النزيف مستمرًا فاتح اللون، وليس على هيئة بضع قطرات مصحوبة بمادة مخاطية ذى لون غامق.
  • إذا كان النزيف مصحوبًا برائحة كريهة.
  • الشعور بأعراض مصاحبة كالإغماء أو الدوخة أو الدوار أو الغثيان أو القيء.
  • السقوط أو التعرض لإصابة في البطن مؤخرًا.
  • إذا ظهرت العلامة الدموية قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل مما يعنى أنك قد تتعرضين إلى الولادة المبكرة.

الإفرازات المهبلية خلال الشهر التاسع

تزيد الإفرازات المهبلية الشفافة فى أواخر الحمل ، إلى الحد الذى قد يجعلها تختلط مع تسريب البول فى بعض الأحيان. هذا الأمر طبيعي تمامًا إلا أنه ينبغى الرجوع إلى الطبيب إذا كانت الإفرازات قد اتخذت أيًا من الصفات التالى:

  • لم تعد شفافة وتغير لونها.
  • أصبحت مصحوبة برائحة كريهة أو حكة

حيث قد يشير ذلك إلى الإصابة بالتهابات مهبلية أو عدوى فطرية.

الألم خلال الشهر التاسع

قد تتعرض الحامل لعدة أنواع من الآلام ذات أسباب مختلفة يمكن تقسيمها كما يلى:

الانقباضات:

قد تواجه الحامل خلال الشهر الأخير من الحمل نوعين من الانقباضات؛ انقباضات الولادة الحقيقية التى تعني بدء المخاض بشكل فعلي وانقباضات براكستون هيكس “المخاض الكاذب” التى تحدث لتهيئة عضلات الرحم ليوم الولادة، وهي أشبه بتمارين سخرها الله لتقوية عضلات جدار الرحم وإعداده لليوم المنتظر!

قد يكون التمييز بين الاثنين أمرًا صعبًا خاصة بالنسبة للحوامل للمرة الأولى.

انقباضات براكستون هيكس “المخاض الكاذب”:

  • قد تبدأ منذ الأسبوع العشرين من الحمل (الشهر الخامس)، إلا أنها فى أغلب الأحيان تبدأ منذ الشهر السابع من الحمل .
  • تحدث على فترات متقاربة تصل أحيانًا إلى انقباض كل 20 دقيقة. إلا أنها في كل الأحوال تحدث بشكل غير منتظم.
  • تزول مع ممارسة التمارين أو الرياضة أو أى نشاط بوجه عام.
  • تزول باستخدام باسط العضلات “يتم استشارة الطبيب قبل تناول أى عقاقير للتخفيف من ألم تلك الانقباضات”
  • تشعر بها الأم أكثر أثناء الراحة.

اقرئي ايضاً : قائمة مهام الحامل في الفصل الثالث من الحمل

آلام المخاض الحقيقي:

  • انقباضات منتظمة تحدث على فترات ثابتة وتستمر لمدة ثابتة “4 أو أكثر خلال 20 دقيقة”، وتستمر من 3-45 ثانية.
  • تزداد حدتها بشكل متصاعد ولا تزول بتغيير الوضعية أو ممارسة التمارين أو بالمسكنات.

ألم أسفل البطن:

ليس من الطبيعى أن تتعرض الحامل لآلام فى أسفل البطن مما يشبه انقباضات الدورة الشهرية، وبالرغم من أن الانتفاخ و الإمساك عند الحامل الشائعين فى نهاية الحمل قد يتسببان بحدوث ألم في منطقة أسفل البطن إلا أن الشعور بهذه الآلام يستدعى استشارة الطبيب للاطمئنان على صحة الأم والجنين حيث من الممكن أن تكون هذه الآلام ناتجة عن:

ألم المعدة وأعلى البطن

ينتج بشكل رئيسى عن الحموضة وارتجاع المرىء، وهذا أمر طبيعى نتيجة كبر حجم الرحم ودفعه المعدة لأعلى مما يؤدى إلى ارتجاع حمض المعدة والشعور بحرقة  أو حموضة.

ألم أسفل الظهر والفخذ:

بسبب ارتفاع نسبة الهرمونات في أواخر الحمل بشكل هائل، ونظرًا لأن تلك الهرمونات تؤثر على الأنسجة الضامة في الجسم وتتسبب بارتخاء فى الأربطة والغضاريف للظهر والحوض والفخذ، قد يصبح من الصعب على العظام فى مثل تلك الحالة من ضعف الأربطة تحمل وزن الجسم، مما يؤدى للشعور بألم الظهر نتيجة الحمل الزائد على العمود الفقرى، وبخاصة مع زيادة حجم الرحم ووزن الجنين مما يلقي حملاً إضافيًا على الفقرات فى هذه الحالة.

اقرئى أيضاً: آلام الظهر في الحمل وكيفية التخلص منها

ألم المهبل والمنطقة المحيطة به:

تشعر بعض السيدات بألم في المهبل خلال الشهر الأخير من الحمل. قد يشير هذا الأمر إلى مجرد بدء عنق الرحم بالتوسع استعدادًا للولادة وقد يعنى وجود مشكلة صحية أو التهابات فى الجهاز التناسلى.
يعتمد كون هذا الأمر طبيعيًا أم لا على الأعراض المصاحبة لذلك. ينبغي استشارة الطبيب بشأن ألم المهبل في الحالات التالية:

  • إذا كان الألم حادًا لا يحتمل.
  • إذا كان مصحوبًا بنزيف أو ألم في البطن.

ألم الضلوع والقفص الصدرى

بعد أن يغير الطفل وضعيته داخل الرحم لتصبح رأسه للأسفل وقدميه للأعلى، قد يضغط الطفل بقدمه فى بعض الأحيان على بعض الأعصاب الموجودة على الجدار الداخلى للأضلاع مسببًا ألمًا للأم.

يمكنك التغلب على هذا الأمر بمحاولة تغيير وضعيتك لتحفيز الجنين على تغيير وضعيته وإبعاد قدمه، أو تحريك الجنين نفسه عن طريق دفع قدمه بيديك برفق، هذا الأمر لن يؤلم الجنين ولن يشعر به. كما يمكنك استخدام كمادات الثلج لتقليل الألم.

وضحنا لكِ أهم علامات نهاية الحمل وكيفية التمييز بين الأعراض الطبيعية من علامات الخطورة المنذرة التى تستدعى اللجوء إلى الطبيب.  أهم العلامات التى قد تواجه الأم الحامل لأول مرة فى نهايات حملها وكيفية التعامل معها بشكل صحيح.
انضمى إلى منتدى المخاض والولادة حيث تتشارك هناك عضوات أمومة افضل النصائح لتسهيل عملية الولادة وجعل المخاض به كل الاريحة بدون توتر وتعب في وقت الاستشعار بآلام الولاده.


Nada Kamal

عن د/ ندى محمد كمال

طبيبة وكاتبة مقالات طبية، حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة عام 2012، عملت ككاتبة ومترجمة في عدد من المواقع الإلكترونية والمدونات الطبية. تهدف في كتاباتها لنشر التوعية الصحية بين القراء العرب بشكل عام والسيدات بشكل خاص.
قراءة المزيد من مقالات د/ ندى محمد كمال

Image Credits: shutterstock.com/KonstantinChristian .