هل ترغبين في متابعة نمو وتطور جنينك والتغيرات التي تحدث في جسمك خلال أسابيع الحمل مجانا وبالصور؟

 سجلي الآن 

مواضيع ذات صلة

أهم النصائح حول كيفية العناية بنفسك أثناء الحمل

أهم النصائح حول كيفية العناية بنفسك أثناء الحمل

نورا شبيلي

كُتب بواسطة : نورا شبيلي

 فترة الحمل هي موعد السعادة والبهجة الذي تنتظره كل امرأة، فترة غنية باللحظات الدافئة والتغيرات الكثيرة. كأم تنتظر مولودها الأول عليكِ أن تعرفي كيفية العناية بنفسك وبطفلك على الوجه الأمثل. فبعض التغييرات البسيطة كفيلة بأن تضعك في الحالة الجسدية والنفسية المثلى. لقد قمنا بإعداد قائمة بكل ما تحتاجين إلى معرفته كي تصبحي في أفضل حالاتك أثناء الحمل.

إليك أهم النصائح حول كيفية العناية بنفسك أثناء الحمل على أكمل وجه

1. البداية السليمة

قبل الحمل
عادة ما تولي الكثير من السيدات اهتمامًا لكيفية الحفاظ على صحتهن أثناء الحمل، متناسين أهمية اتباع العادات الصحية السليمة قبل حدوث الحمل. إن الحصول على كميات متوازنة من الفيتامينات والعناصر التي يحتاجها الجسم، بالإضافة إلى اتباع نظام صحي وممارسة الرياضة، والحفاظ على ذهن رائق وحالة نفسية متزنة؛ كل ذلك يزيد من احتمالية خوض تجربة الحمل بصحة جيدة. كما أنه سيدعم الجسم أثناء التعرض للتغييرات الفسيولوجية خلال تلك الفترة، وبالتالي سيدعم الحالة النفسية للأم.

شاركى مع شريك حياتك الموعد المناسب لإعلان الخبر السعيد.

 موعد إعلان الخبر السار
إن اتخاذ القرار بشأن موعد وكيفية إعلان نبأ الحمل أمر يثير الحماس في نفس أي امرأة بالتأكيد، إلا أنه يضع أحيانًا عبئًا نفسيًا زائدًا عليها. هذا أمر مقبول. شاركي الخبر مع من تحبين، ومع من ستكونين متأكدة من أنه سيوفر لكِ الدعم النفسي والمعنوي اللازم خلال هذه الفترة.
اقرئى ايضاً : قصة بثينة ورحلتها مع الحمل الأول

تجد كثير من الأمهات أيضًا أنه من الأفضل تأجيل إعلان الخبر حتى نهاية الأشهر الثلاث الأولى، بعد أن تقل احتمالية حدوث الإجهاض. حاولي إيجاد الطريقة والموعد الأمثل بالنسبة لكِ.

اختيـار الطبيب
حددي موعدًا للفحص مع طبيبة أمراض النساء والولادة، اطلبي من أفراد عائلتك وصديقاتك ترشيح طبيبة مناسبة، وتذكري.. سترافقك الطبيبة التي ستختارين طوال فترة الحمل لذا فالثقة والارتياح أمر ضروري بطبيعة الحال. اقرئى ايضاً : اختبار الحمل إيجابى : ما هي الخطوة التالية؟

ستقوم الطبيبة بإجراء فحص أولي للتأكد من سلامتك من الأمراض الخطرة التي قد تهدد الحمل، كما ستجيب عن أي أسئلة قد تدور بخاطرك.

2. شرب كميات كافية من الماء وتناول الطعام الصحي

شرب الماء
هذه هي أكثر النصائح بديهية، ربما هذا هو السبب الحقيقي وراء نسيانها دائمًا.. الماء… الماء… ثم الماء!
تحتاج المرأة الحامل إلى حوالي 8-10 أكواب من الماء يوميًا، خاصة في طقس المملكة الحار. حتى أثناء تواجدك داخل المنزل فإن جسمك يتعرض للكثير من التغيرات التي تحتاج لوجود الماء، كما أن الكميات الكافية من الماء توفر لك ولجنينك الاحتياج اللازم من السوائل.

شرب الكمية الكافية من المياه يساعد في التغلب على غثيان الصباح والدوار، يقلل من الإصابة بالإمساك، والأهم من كل ذلك أنه ضروري لاكتمال العمليات الفسيولوجية التي يؤديها الجسم خلال تلك الفترة.

اختيار الطعام الغني بالفيتامينات والمعادن سيوفر للجسم والدماغ ما يحتاجه، مما سيمنحك الشعور بالسعادة وسيمنح طفلك فرصة لنمو أفضل.

الغذاء السليم والطعام الصحي
هنا في المملكة ستخبرك معظم السيدات (وبخاصة الجدات وكبار السن) أنك تأكلين حصة شخصين، وسيتسببن في إصابتك بالتخمة من فرط الأطعمة الدسمة والحلويات التي سيغرينك بتناولها. لا تستجيبي لهذه المغريات!

صحيح أنك تتناولين طعامًا يكفيك أنت وطفلك الآن، إلا أن عليك أن تفعلي هذا بالشكل الصحي السليم. تناول 5-6 وجبات صحية يوميًا أمر مهم للغاية، حيث أنك تحملين حملاً ثقيلاً، يحتاج إلى طاقة إضافية.

تذكري أنت تبنين إنسانًا الآن لهذا فأنت تحتاجين كميات من البروتين، الدهون، الفواكه والخضروات. أما بالنسبة للعناصر التي لا يمكن الحصول عليها من الطعام فإن الأطباء يشددون على أهمية تناول الفيتامينات ابتداء من فترة ما قبل الحمل.

 يمكنك الحصول على المنتجات الطبيعية والصحية من أسواق الدانوب، مانويل، أبازير وجوديز بالإضافة إلى اختيارات متنوعة من الوجبات الخفيفة الصحية واللذيذة. إن اختيارات الطعام التي ستختارينها ستؤثر لاحقًا بدرجة كبيرة على حالتك النفسية والجسدية. فاختيار الطعام الغني بالفيتامينات سيوفر للجسم والدماغ ما يحتاجه، مما سيمنحك الشعور بالسعادة وسيمنح طفلك فرصة لنمو أفضل.

اختاري الأطعمة الخفيفة في الفترة التي تشعرين فيها بدوار الصباح، حيث تصبح معدتك أكثر حساسية لأنواع الطعام التي تتناولينها.

3. تدعيم الجسم

فترة الحمل سيمر جسمك بالكثير من التغيرات ولكن تذكرى دائماً انها ستختفى بعد الولادة .

التغيرات الجسدية
كما ذكرنا سابقًا فإن جسمك يمر بالكثير من التغيرات التي ستؤثر على مظهرك وعلى حالتك النفسية ومشاعرك. هذه التغيرات طبيعية تمامًا، وهي مختلفة من امرأة لأخرى، ومن حمل للحمل الذي يليه لنفس المرأة. معظم هذه التغيرات ستختفي بعد الحمل، إلا أنك بحاجة للتأقلم معها أثناء فترة الحمل. وربما كانت تغيرات المظهر – في ثقافتنا الشرقية – هي الأصعب بالنسبة للتأقلم معها.

توجد اليوم أنواع متعددة من غسول الشعر الطبيعي وكريمات الترطيب ومستحضرات التجميل الموجودة في الأسواق. إن كنت لا تستطيعين إيجادها في المتاجر المتاحة بالنسبة إليك يمكنك شراؤها عبر الإنترنت من موقع أمازون.

إختارى دائماً الملابس المريحة الفضفاضة لراحتك وراحة جنينك.

إحدى الطرق الرائعة للعناية بجسمك خلال هذه الفترة هو ارتداء ملابس فضفاضة وأحذية داعمة للقدم. الثياب والفساتين مع الأحذية الأرضية (البالرينا بدون كعب عال) والصنادل المسطحة هي اختيارات صحيحة للحفاظ على راحتك الجسدية مع الاحتفاظ بشعور الأنوثة الناعمة.

تذكري بأنك تحملين حياة بداخلك، فامنحي جسمك التقدير الذي يستحقه، واعتني به لتساعديه على تخطي هذه الفترة.
اقرئى ايضاً : العناية بنفسك كأم للمرة الأولى

ممارسة الرياضة
تعتقد الكثير من السيدات أن الحمل يفرض عليك الامتناع التام عن الحركة، وأن الجلوس أو الاستلقاء طيلة اليوم هو الوضع الأمثل للحفاظ على صحة الجنين. هذا اعتقاد خاطئ! إن ممارسة الرياضة لا تحافظ فقط على لياقتك البدنية، بل إنها ضرورية لصحة وسلامة المولود من نواحٍ كثيرة.

ممارسة اليوجا من الطرق المثالية للحصول على اللياقة البدنية والذهنية أثناء الحمل دون مشقة.

أهم ما في الأمر هو اختيار نظام آمن لممارسة الرياضة غير مرهقٍ ولا شاق. ممارسة رياضة المشي واليوجا هي إحدى أمثل الطرق الحفاظ على اللياقة البدنية.

إن كان الطقس بالخارج حارًا فهناك الكثير من مراكز التسوق التجارية المكيفة التي يمكن أن تكون مضمارًا عظيمًا لممارسة رياضة المشي. عند انخفاض درجات الحرارة يمكنك ممارسة المشي في الهواء الطلق، هناك الكثير من الأماكن التي تشكل طرقًا مناسبة للمشي وتسمح لك بالتواصل مع الطبيعة الخلابة. ممارسة المشي لمدة 15-20 دقيقة يوميًا يساعد على إعادة توازن الهرمونات، كما يقلل الشعور بالتوتر والغثيان، ويوفر طريقة آمنة للتخلص من الوزن الزائد والحصول على ليلة هانئة من النوم.

إستخدمى وسادة الحمل أثناء النوم بوضعها بين قدميك او أسفل بطنك لتخفيف الحمل عن ظهرك أثناء النوم.

النوم والراحة
يحتاج جسمك لقدر كاف من النوم والراحة ليتمكن من التعامل مع التغيرات الهائلة التي تطرأ عليه خلال هذه الفترة، استخدمي وسادة خاصة بالحمل لتدعيم جسمك أثناء النوم. بما أنك لا تستطيعين الاستلقاء على ظهرك لفترات طويلة ستساعدك هذه الوسادة في النوم على أحد الجانبين. حاولي اعتياد النوم على جانبك أطول فترة ممكنة بحيث تصبحين مرتاحة على هذه الوضعية في الشهور الأخيرة التي سيكبر فيها حجم البطن ويصبح معها النوم على الظهر غير مريح على الإطلاق. تعرفى على أوضاع النوم الصحيحة أثناء الحمل

احرصي على النوم مبكرًا. الكثير من النساء في مجتمعنا يسهرن لمشاهدة التلفاز حتى ساعات متأخرة، هذا الأمر غير مناسب أثناء الحمل! من الأفضل لك الخلود للنوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا. سيساعدك هذا في الحفاظ على حالتك نفسية هادئة.

4. الحصول على الدعم النفسي

اعتني بجسمك لتساعديه على تخطي هذه الفترة، تذكري بأنك تحملين حياة بداخلك، فامنحي جسمك التقدير الذي يستحقه،

كوني عونًا لنفسك
إن ما تخوضينه ليس بالأمر السهل فمن الطبيعي أن تغلبك مشاعرك بين الحين والآخر فتجهشين بالبكاء أو تعانين التقلبات المزاجية، لا بأس بهذا. التحول الدراماتيكي في مستوى الهرمونات والتغيرات التي تطرأ عليك خلال هذه المرحلة يلقيان عليك بظلالهما. أطلقي لنفسك عنان المشاعر، ولا تكبحي جماح عواطفك تجاه أي تجربة تخوضينها. ارفقي بنفسك وانظري دومًا إلى الصورة الكاملة للأمر. وتذكري دومًا… كل هذا سينتهي.
إقرئى ايضاً : قصة إسراء وتجربتها مع الحمل لأول مرة

ستلاحظين أن الكثيرين سيبدؤون بالاقتراب منك ولمس بطنك المنتفخ، والتعليق على التغيرات التي طرأت عليك أثناء فترات الحمل ومحاولة إعطائك النصح والملاحظات. حاولي التخطيط مسبقًا للردود التي ترغبين بقولها لهم بدلاً من أن تأخذك المفاجأة وتتسبب بإحراجك.

الدعم الروحاني
لا تنسي الصلاة، حمد الله والتركيز على الإيجابيات. كوني على اتصال دائم بالله وتذكري بأنك تجلبين حياة جديدة لهذا العالم! معجزة، ونعمة من الله وحده.

صارحى زوجك بكل ما تمرين به أثناء الحمل سواء تغيرات هرمونية، تقلبات مزاجية او طريقة تدبير أمور المنزل بعد قدوم المولود الجديد.

ناقشي توقعاتك مع شريك حياتك
ناقشي زوجك بشأن التغيرات الهرمونية التي طرأت عليك والتقلبات المزاجية التي تعانين منها، القرارات بشأن مهام العناية بالطفل، الحصول على مربية أو مساعدة من الآخرين، وكيفية التعامل مع الأقارب. إن مناقشة هذه الأمور قبل الوضع بوقت كاف سيجعل المرور بهذه المرحلة الانتقالية أسهل. اقرئى ايضاً : قرارات مهمة قبل دخولك عالم الأمومة

الأصدقاء والأقارب
ابقي بقرب الأصدقاء والأهل والأقارب للحصول على الدعم والنصح والإرشاد بشان كل التغيرات التي تمرين خلالها.

إنضمى إلى منتدى أمومة ولسيدات يعشن مثلك فرحة الخبر السعيد تبادلى معهن الخبرات والتجارب وكل الأمور التي تصاحبك طوال فترة الحمل.

ثقفي نفسك أكثر فكلما عرفت أكثر حول ما تمرين به، كلما كنت أكثر اطمئنانًا. احصلي على الكتب اللازمة، تتبعي حملك يومًا بيوم، اشتركي في الصفوف التي ستساعدك على الإعداد لقدوم المولود.

5. الإعداد للولادة

ننصحك بإعداد حقيبة المستشفى الخاصة بيوم الولادة قبل موعد الولادة بفترة كافية.

المخاض
وضع خطة مسبقة للولادة سيجعل هذا اليوم يمر بسهولة شديدة، تأكدي من مناقشة كل الخيارات المتاحة مع طبيبك الخاص، واختاري المكان الذي ترغبين أن تتم فيه عملية الولادة ونوع العملية.

قومي بإعداد حقيبة المستشفى الخاصة بيوم الولادة، وتجهيزها لليوم المنتظر في مكان سهل الوصول إليه. بالإضافة إلى الأساسيات يمكنك وضع بعض الأمور ذات القيمة المعنوية والتي ستشعرك براحة نفسية أكثر مثل غطاءك المفضل أو خف (شبشب) منزلي مريح.
تعرفى على قائمة مهام الحامل في الفصل الأخير من الحمل

من سيتواجد أثناء الولادة
هذا الوقت أو أكثر أوقات حياتك سعادة وبهجة، كما أنها أكثر اللحظات التي ستمرين فيها بطوفان من المشاعر. اتخذي قرارك حول من ستسمحين له بزيارتك في المستشفى أو تأجيل الزيارات حتى العودة إلى المنزل. قومي بترتيب ساعات الزيارة كي لا تطول مدة بقاء البعض. تقوم الكثير من السيدات بترتيب وضع المكياج وتصفيف الشعر والحصول على العناية اللازمة بأظافرهن وطلائها قبل قدوم الزوار. لا بأس بتدليل نفسك قليلاً بعد الولادة فهذا سيجعلك أكثر جمالاً وارتياحًا. تعرفى كيف يمكنك الإستعداد للولادة من الألف إلى الياء

استثمرى التجمعات العائلية وحاولى أن تجمعى أكبر قدر من المعلومات والتفاصيل حول الولادة وقدوم المولود الجديد.

الاستعداد للمولود
تقيم الأمهات احتفالاً استعدادًا لقدوم المولود حين يصبحن في الشهر السابع أو الثامن. هذه فرصة مثالية للقاء الأهل والأصدقاء والاحتفال معهم. تأكدي من ذكر الهدايا التي ترغبين بالحصول عليها قبل فترة مناسبة كي يتمكن الحضور من شرائها، ولتجنب الحصول على الهدايا المكررة.

تكون هذه فرصة مثالية لطرح الأسئلة التي تدور بخاطرك. حيث ستقدم لكِ الأمهات المجربات خبراتهن! قومي بتدوين ملاحظاتك على هاتفك الجوال فور ورودها بذهنك كي لا تنسيها. تأكدي من السؤال حول المعلومات التي تحتاجينها بخصوص العناية بالأطفال والمربيات أو الخادمات التي يمكن أن يساعدنك في أعمال المنزل لتتمكني من قضاء وقت أطول مع المولود.

أخيرًا وليس آخرًا.. استمتعي بوقتك! إن كنت تريدين قضاء فترة الحمل على أمثل وجه فإن هذا لا يتحقق إلا بالاستمتاع بكل دقيقة تعيشينها خلال تلك التجربة. فليحفظك الله وطفلك وليبارك لك هذه الرحلة الجديدة.

نورا شبيلي

 عن الكاتبة: نورا شبيلي

نورا هي مدربة حياة سعودية أمريكية تقيم حالياً في مدينة جدة، تلقت تدريبها في دبي وحالياً تُنهى شهادتها عن طريق معهد تدريب المدربين والاتحاد الدولي للتدريب.
تُؤمن نورا أن كل شىء يبدأ من الداخل، وكمدرب دائماً متحمسة للترحيب بالناس من جميع مناحى الحياة لمن لديهم الرغبة بالتغير. من خلال تجربتها الحياتية والشخصية جعلت لديها حماس وعاطفة كبيرة خصوصاً لتدريب المراهقين والشباب على انعدام الثقة بالنفس، السلبية الذاتية وعدم الثقة في المستقبل.
تعمل نورا مع هؤلاء الأشخاص الرائعين على تطوير وتنمية قوة الشخصية ،الثقة بالنفس ، حب الذات والتصالح معها.

Image Credits: shutterstock.com, PhotographyByMK/shutterstock.com, Stephen Mcsweeny/shutterstock.com, ChameleonsEye/shutterstock.com, Jaengpeng/shutterstock.com, Dmitri Mihhailov | Dreamstime.com, Vichy Deal/shutterstock.com, Subbotina | Dreamstime.com, Oleksandr Lypa | Dreamstime.com, Rafael Ben Ari | Dreamstime.com, Ruth Black/shutterstock.com.